,
الإعلانات

«معتقلي الرأي»: أوضاع الدعاة بالسجون السعودية سيئة للغاية

كشف حساب معتقلي الرأي والمتخصص في نقل أخبار المعتقلين السعوديين، معلومات جديدة حول الدعاة والعلماء المعتقلين داخل السجون الصحية، وذلك بعد تحدث تقارير صحفية عن نية السلطات بالمملكة إعدام عدد منهم بعد شهر رمضان.

وقال الحساب فى تغريدة له على تويتر: «تأكد لنا أن كلاً من الشيخ سلمان العودة والشيخ عوض القرني والشيخ ناصر العمر لا يزالون في العزل الانفرادي وسط ظروف احتجاز سيئة للغاية».
وعن وضع الداعية علي العمري، غرد الحساب قائلا: «تأكد لنا خبر نقل الدكتور علي العمري إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي، كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني والآن يُشرف عليه فريق لا يقل سوءاً».

وتابع: «كما تأكد لنا أن العمري منذ بداية رمضان في وضع صحي سيئ ويتم تكبيله بشكل شبه دائم مؤخرا».
وأكد حساب معتقلي الرأي، على أن انعدام الشفافية والاستقلالية في القضاء هو ما يثير القلق الشديد من أي تجاوزات قد تطال حياة المشايخ ومعتقلي الرأي، مطالبا بالحرية لجميع المعتقلين.
وحمل معتقلي الرأي، الدولة السعودية، مسؤولية حياة المعتقلين، قائلا: «لم يصدر أي تعليق من السلطات السعودية حتى اللحظة على كل ما تم الحديث عنه منذ أيام عن اعدام المشايخ جريمة.. حياة المشايخ مسؤولية الدولة والجهة التي اختطفتهم منذ 20 شهراً من دون سبب!».
والأربعاء الماضي، انطلق هاشتاج «إعدام المشايخ جريمة» على حساب «معتقلي الرأي»، بعد ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ العودة والعمري والقرني.
ولاقى الهاشتاج السعودي تفاعلا واسعا على منصات التواصل العربية، إذ عبر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال أن تنفذ السلطات السعودية هذا القرار، مؤكدين أن الدعاة الثلاثة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.

ومنذ سبتمبر 2017، يعاني عدد من العلماء والنشطاء من تدهور الوضع الحقوقي والصحى داخل المعتقلات بالمملكة، ويتعرضون لمحاكمات سرية لا تتوفر فيها سبل العدالة.

وجاء ذلك بعد شن السلطات السعودية حملة اعتقالات بحق عدد من الدعاة الإسلاميين والكتاب والمفكرين والنشطاء في المملكة لتكميم أى صوت معارض للحكم الحالي.
كشف حساب “معتقلي الرأي” المختص بأخبار المعتقلين بالسعودية، عن نقل الداعية المعتقل علي العمري، إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي.

وقال الحساب الشهير في تغريدة رصدتها “وطن”، إن هذا السجن كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني- مستشار ابن سلمان المتورط في قتل خاشقجي- والآن يُشرف عليه فريق لا يقل سوءاً.
وأوضح “معتقلي الرأي” أن العمري منذ بداية رمضان، وهو في وضع صحي سيء ويتم تكبيله بشكل شبه دائم.

وأضاف :” أن كلاً من (الشيخ سلمان العودة وعوض القرني وناصر العمر)، لا يزالون في العزل الانفرادي وسط ظروف احتجاز سيئة للغاية.
وكان الحساب الشهير قد كشف عن تراجع السلطات السعودية، عن بث فيديو مزعوم لاعترافات يدلي بها، الداعية المعتقل علي العمري.

وأوضح الحساب، أن قناة “سعودية 24” التابعة للحكومة بشكل غير رسمي، كانت تنوي نشر فيديو لاعترافات انتزعت تحت التعذيب من العمري، إلا أن حادثة مقتل الكاتب جمال خاشقجي، دفعت الحكومة إلى التراجع عن تلك الفكرة.

وذكر الحساب نقلا عن مصادر لم يسمها، قوله إن الفيديو الذي التقط في تموز/ يونيو من العام الماضي، من المفترض أن علي العمري اعترف بالإكراه، عن علاقته بخلية إرهابية، تضم سلمان العودة، وعوض القرني، وعبد العزيز الفوزان، وجمال خاشقجي.

وأضاف: “ما تم كشفه من تسجيل السلطات السعودية فيديو اعترافات غير صحيحة لعلي العمري، بعد جلسة تعذيب، يكشف كواليس ما تم تسريبه من احتمال تحضير السلطات لإعدامه هو والشيخين سلمان العودة، وعوض القرني، ويثير المخاوف من أن تصبح تلك التسريبات حقيقة وتشمل آخرين”.

يشار إلى أن علي العمري كان من بين الدعاة الذين طالبت النيابة العامة بقتلهم تعزيرا، بعد اعتقاله في أيلول/ سبتمبر من العام 2017.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
اول مشهد في الحلقة 142 قيامة ارطغرل الجزء الخامس.. من هو الباستي