آلاف العمال معرضون للتشريد بعد قرار الحكومة تصفية هذا المصنع .....تعرف على التفاصيل

146 المشاهدات٢٣ يناير ٢٠٢٠
الإعلانات
آلاف العمال معرضون للتشريد بعد قرار الحكومة تصفية هذا المصنع 
تعرف على التفاصيل 

مصانع بتتقفل وعماله تشرد ( إنجازات 💪 )
مصنع حديد الحكومه يخسر انما مصنع عز يكسب 
ولا عزاء الأغبياء(حكومة فاشله )

جبل التراب اللى فى الشركة بيضم خردة مقدره ب ٥ مليار جنيه، عدد العمال الآن حوالى ٢٣٠٠ عامل فقط، الشركة بها أربع أفران لايعمل منها إلا فرنين.

الحديد والصلب المصرية قلعة صناعة الصلب فى مصر وإفريقيا والشرق الأوسط، العيب مش فيها ولا فى عمالها ومهندسيها، العيب فى من يرغبون بتصفيتها وإعدامها ويسعون منذ سنوات لتخسيرها.

المشكلة مش نمط الملكية(عامة أم خاصة) المشكلة فى توافر إرادة التطوير والتحديث والاستمرار من عدمه.

اسألوا نفسكم إزاى بلد بتخطط لكل المشروعات الإنشائية دى، وبتعمل عاصمة جديدة، وعاصمة شتوية وتغلق أهم وأعرق شركة حديد وصلب لديها، إسألوا نفسكم إزاى أحمد عز وهو فى السجن فضل محافظ على مصانع الحديد وبيتم تطويرها وتحديثها، وإزاى حديد المصريين بقى واخد الحصة دى فى السوق، وكل شركة منهم بتدعى إن  عدد عمالها لا يقل عن عشرة آلاف عامل ومهندس، وانتوا تعرفوا إن مشكلة شركة الحديد والصلب المصرية مش عدد عمالها لإنهم دلوقتى بيعادلوا ربع العمال اللى فى حديد عز أو حديد المصريين، المشكلة الحقيقية إنهم عايزين يعدموها ويصفوها لمجرد أنها شركة عامة ملك الشعب وليست شركة ملك أفراد.




 
عمال بمصنع الحديد والصلب في مصر (رويترز)

بعد 66 عاما من العطاء والعمل ودوران الآلات والمعدات قررت الحكومة المصرية التخلي عن شركة الحديد والصلب وتصفية أحد أعرق الشركات التي تأسست في الشرق الأوسط منتصف القرن الماضي بعد اختيار بديل لها رغم قلة إنتاجه مقارنة بالشركة الأكبر، إلا أن عدد العمالة الموجودة، التي وصفت بأحد أسباب الخسائر، وراء تأجيل الإعلان الرسمي حتى تدبير تعويضاتهم، بالإضافة إلى توفير البديل الاستراتيجي لها والمتمثل في شركة الدلتا للصلب 

مصدر بارز بالحكومة المصرية كشف لـ"اندبندنت عربية"، قرار الحكومة تجاه شركة الحديد والصلب، مؤكدا "أن بعد مباحثات ودراسات جدوى عديدة على مدار العام الماضي من قبل متخصصين تم إعدادها محليا ودوليا جاءت النتيجة النهائية كلها تصب في اتجاه تصفية الشركة الأعرق في الشرق الأوسط"، وأشار إلى "أنه في مارس (آذار) الماضي دعت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، التي تتبعها شركة الحديد والصلب، عددا من الشركات العالمية المتخصصة لتأهيل وتطوير وإدارة خطوط إنتاجها مع ضخ استثمارات مناسبة، من خلال اتفاقية مشاركة إيراد تمتد لمدة عشرين عاماً، وبعد انتظار دام لأكثر من 45 يوما من الدعوة لم تتلق الشركة القابضة سوى عرض وحيد من شركة "ميت بروم "الروسية، ولم يلق قبول وزارة قطاع الأعمال وكذلك لجنة البت المنعقدة في الشركة القابضة للصناعات المعدنية، التي انتهت من دراسة العرض الوحيد المقدم من شركة ميت بروم الروسية، لتأهيل وتطوير الحديد والصلب".

وتابع، "أعلنت لجنة البت، في بيان لبورصة الأوراق المالية، قرارها بإجماع آراء اللجنة رفض العرض، موضحة أنه بإجماع الآراء فإن العرض المقدم من الشركة الروسية غير مناسب وغير مطابق مع دعوة الشراكة".

قرار التصفية

ولفت المصدر إلى "أنه بعد فشل الشركة القابضة للصناعات المعدنية ووزارة قطاع الأعمال العام وتأزم موقف الشركة لعدم وجود عروض جادة للشراكة شكّلت الحكومة المصرية في منتصف مايو (أيار) الماضي لجنة لدراسة وتحديد مصير شركة الحديد والصلب بعد عزوف الشركات العالمية في الصناعة عن الدخول بشراكة لتطويرها، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء السابق، وأعضاء من كلية الفنيين العسكريين، أكدت اللجنة بالإجماع استحالة استمرار الشركة".

الإعلان رسميا بعد تدبير التعويضات

وحول موعد الإعلان الرسمي قال المصدر، "إن مجلس الوزراء يدبر حاليا التعويضات التي سيحصل عليها العمال نتيجة إنهاء مسيرتهم ومكافآت نهاية الخدمة التي تقدر بالمليارات سيتم الإعلان رسميا من خلال مجلس الوزراء المصري لصعوبة وحساسية القرار أمام الرأي العام وحساسية الشركة ووضعها التاريخي، وتهيئة الرأي العام باعتبارها شركة وطنية كان لها باع طويل مؤثر في تاريخ مصر إلى جانب ارتفاع عدد العمال بالشركة".

التاريخ العريق للشركة 

المهندس خالد الفقي، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، أكد أن شركة الحديد والصلب تأسست في يونيو (حزيران) عام 1954، وأسهمت في بناء حائط الصواريخ التي شيدته القوات المسلحة المصرية خلال حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، وكان لها دور كبير في بناء جسم السد العالي الذي شيدته القاهرة منتصف القرن الماضي".

ويبلغ عدد عمال شركة الحديد والصلب نحو 7500 عامل يتقاضون أجورا تتخطى حاجز الـ50 مليون جنيه (2.9 مليون دولار أميركي) شهريا، ويتراجع عدد العمال سنويا نتيجة وقف التعيينات الجديدة بالشركة منذ عام 2014 حيث بلغ عدد العمال في عام 2013 نحو 10 آلاف عامل.

7500 عامل يتقاضون 2.9 مليون دولار شهريا

وكشف الدكتور مدحت نافع، رئيس الشركة القابضة للصناعات المعدنية، "أن شركة الحديد والصلب تحقق خسائر مستمرة، واستمرارها يعني نزيفا متواصلا".

وأوضح نافع، "أن شركة الحديد والصلب تتكبد خسائر كبيرة منذ سنوات، وسجلت العام المالي الماضي  خسائر بـ531.2 مليون جنيه (31.7 مليون دولار)، مقابل 456.6 مليون جنيه (27.2 مليون دولار) في الفترة المقارنة من العام المالي الماضي.

وكشف أحد عمال شركة الحديد والصلب "ح.ي"، رفض الإفصاح عن اسمه، "أن الشركة  تتوسع  منذ 3 سنوات في تطبيق برنامج المعاش المبكر بشكل شبه

قد يعجبك ايضاً

هاشتاج #تريكه_اسطوره_عربيه يزلزل أركان تويتر ب800 ألف تغريدة في ثلاث ساعات «محمد علي» ينظم مؤتمرا صحفيا في لندن ويعلن عن مفاجآت طوارئ بمستشفى بئر العبد بعد قيام طائرة تابعة للجيش بقصف مدنيين وسقوط ضحايا «التموين» تعلن محددات المرحلة الرابعة لحذف غير المستحقين

تصفح المزيد!

اغلق
الداعية السعودي عبدالعزيز الريس يجب طاعة ولي الأمر حتى لو زنى كل يوم بمومس أو كان يلوط أيضا