رجولة مبكرة طفل فلسطينى يرعب الكيان الصهيونى

897 المشاهدات30 يوليو 2019
الإعلانات
رافق عشرات المقدسيين، صباح اليوم الثلاثاء، الطفل القاصر محمد ربيع عليان، 4 أعوام ونصف من بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، إلى مركزٍ تابعٍ لشرطة وحرس حدود الاحتلال في شارع صلاح الدين قُبالة سور القدس التاريخي من جهة باب الساهرة.

واوضحت وكالة “وفا” ان قوات الاحتلال تتهم الطفل القاصر بإلقاء حجارة باتجاه مركبة لها خلال اقتحامها البلدة أمس، ولاحقت الطفل خلال تواجد عائلته في المكان وطالبتها بإحضاره صباح اليوم للتحقيق وسلّمت أمر الاستدعاء لجدّه، في حين أهابت لجنة المتابعة في البلدة بالمواطنين المقدسيين المشاركة في مرافقة الطفل الى مركز التحقيق أمام وسائل الاعلام المختلفة لتعرية الاحتلال وفضحه لملاحقته أطفال المدينة القاصرين.

ويتجمع، الآن، عدد كبير من المقدسيين بمحيط مدخل مركز التحقيق، وسط تواجد مكثف لقوات الاحتلال التي تحاول تفرقة المواطنين بالقوة.

يذكر أن بلدة العيسوية تخضع منذ أكثر من شهرين لحصار عسكري مشدد، وسط حملات متنوعة للتنكيل بالمواطنين والانتقام منهم في اطار عقوبات جماعية لم يسلم منها طفل أو امرأة أو شيخ.

قد يعجبك ايضاً

رساله من داخل عربية الترحيلات دعوة للتظاهر مكاسب الحراك الثورى الأخير فى مصر الجمهور يستعيد ذكريات مسلسل قيامة ارطغرل وفاة السفير السابق إبراهيم يسري صاحب أول دعوى لوقف تصدير الغاز لإسرائيل

تصفح المزيد!

اغلق
ﺇﻋﻼﻥ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ