الإعلانات

السرطانُ ينهشُ جسدَ "أسماء الأسد"..تدهورٌ حادٌّ في صحة "سيدة البراميل"

أفادت تقارير إعلامية ونشطاء بتدهور صحة أسماء الأسد زوجة بشار الأسد التي تعاني من مرض سرطان الثدي بعد فشل برامج العلاج الكيماوي.

وذكر نشطاء سوريون على مواقع التواصل: أن برامج العلاج الكيماوي التي اتبعتها أسماء الأسد فشلت في وقف انتشار المرض، ما تسبب بغيابها منذ ظهورها الأخير ملتقطة لها في مشفى الـ(601) خلال زيارة علاجية في شهر آذار/ مارس الماضي.

وأشار النشطاء أنه انتشرت أنباء على نطاق ضيق في أوساط مؤيدي النظام بمدينة دمشق، عن تدهور صحة أسماء الأسد في الأسابيع الأخيرة إلى مرحلة هي الأخطر منذ الإعلان عن إصابتها في شهر أغسطس الماضي.
وقبل أيام كتبت زين بشار الأسد، ابنة أسماء دعاء على صفحتها الشخصية في "فيسبوك"، تتوسل فيها الله أن يشافي أمها، ويلبسها "ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجلًا.."، وتمنَّت على متابعيها الدعاء لأمها "بالشفاء العاجل بحقِّ هذا الشهر الكريم".

وكانت رئاسة النظام أعلنت، في أغسطس/آب الماضي، إصابة أسماء الأسد بالسرطان؛ حيث قالت: "السيدة أسماء الأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرًا".

ومنذ إعلان إصابتها بالسرطان، ظهرت أسماء الأسد على وسائل الإعلام التابعة للنظام أكثر من 10 مرات، يتغير شكلها كلَّ مرة وتبدو ملامحها مختلفة بسبب الكيماوي الذي تتلقاه.
وخضعت أسماء لعملية جراحية، نهاية شهر يناير/كانون الثاني 2019، ضمن رحلة علاجها من سرطان الثدي.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بعد تصاعد التوتر في الخليج..الكويت تصدر بيانًا رسميًّا بشأن أمير قطر