إشادة عالمية بتجربتها .....كيف كافحت كوريا الجنوبية فيروس كورونا؟ تعرف على التفاصيل

إشادة عالمية بتجربتها.. كيف كافحت كوريا الجنوبية فيروس كورونا؟ 

ناقشت الجزيرة مباشر، النجاح الذي حققته كوريا الجنوبية في وقف انتشار فيروس كورونا المستجد، في وقت اكتسح فيه الفيروس العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة.

وتناولت "المسائية"، الأسباب التي جعلت كوريا الجنوبية تحقق النجاح فيما فشل فيه آخرون، والذي يعود لإجراءات صارمة وسريعة اتخذتها السلطات هناك، وأدت إلى تحقيق نتائج جيدة في وقف انتشار الفيروس.
وقال تقرير الحلقة إن "كوريا الجنوبية أجرت فحوصات واسعة وسريعة للكشف عن فيروس كورونا. 
وبينما تخطت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة 30 ألف إصابة يوميا، سجلت كوريا في 8 أبريل الحالي 50 إصابة جديدة فقط".
أخذت كوريا الجنوبية وسنغافورة اجتياح الفيروس لبلديهما على محمل الجد، فتم إغلاق المدارس وإيقاف مظاهر الحياة الاجتماعية والاقتصادية مبكرا.
ويعتقد علماء أن كوريا الجنوبية أعطت نموذجا في محاربة الفيروس لسبب أكثر أهمية، ويتمثل ذلك في الاختبارات المبكرة واسعة النطاق، إذ أجرت السلطات الصحية هناك حتى الآن نصف مليون اختبار على سكانها، وهي نسبة كبيرة.
فقد أجرت كوريا الجنوبية حتى 17 مارس/ آذار الماضي 274 ألف اختبار لملاحقة الفيروس، وفي نفس الفترة أجرت الولايات المتحدة 25 ألف اختبار فقط للأشخاص المحتمل إصابتهم بالفيروس.
ودخل الفيروس إلى البلاد في نفس اليوم الذي ظهر فيه في الولايات المتحدة، في 20 يناير/ كانون الثاني من العام الحالي.
 وأكد أستاذ الأمراض المعدية وعضو لجنة الأوبئة في الأردن، وائل هياجنة، على أن كوريا الجنوبية نجحت في ذلك بسبب إجراء الاختبارات المبكرة والواسعة، إضافة إلى الإجراءات الأخرى المصاحبة من تقييد حركة السكان. 

أساور الكترونية 

وفي ذات الصدد قالت كوريا الجنوبية اليوم السبت إنها ستلزم الأشخاص الذين ينتهكون قواعد العزل الذاتي بارتداء أساور إلكترونية بهدف احتواء تفشي فيروس كورونا بشكل أفضل.  
وقال رئيس الوزراء تشونج سي كيون إن بلاده ستلزم منتهكي قواعد العزل  الذاتي بارتداء أساور إلكترونية نظرا لأن عدد حالات الأشخاص الذين ينتهكون قواعد الحظر الذاتي في الأسابيع الأخيرة أثار القلق.     
وأوضح "بعد دراسة عميقة، قررت الحكومة وضع أساور إلكترونية في أيدي الأشخاص الذين ينتهكون قواعد العزل الذاتي، مثل الخروج بدون إخطار وعدم الرد على الاتصالات الهاتفية". 
وفي دراسة أجريت بمشاركة ألف شخص في جميع أنحاء البلاد، أيّد 80.2% من الأشخاص فكرة استخدام الأساور الإلكترونية لتعقب أولئك الذين يخضعون للحجر الصحي الذاتي.   
لكن بعض الأشخاص، أشاروا إلى أن مثل هذا الإجراء يمكن أن يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان. 
الإعلانات