الحلقة الثامنة المؤسس عثمان عودة تورغوت / زيادة الصراع بين عثمان و دويندار / مفاجآت و توقعات

3555 المشاهدات٢٤ يناير ٢٠٢٠
الإعلانات
الحلقة 8 المؤسس عثمان عودة تورغوت / زيادة الصراع بين عثمان و دوندار تحليلات و توقعات 


عثمان لم يقبل بوكالة دوندار ، صدمة رفض اديبالى لزواج عثمان من بالا خاتون ،من الشخص المقتول و المحمول الذى دخل عند صوفيا ، كشف حقيقة الرجل المقنع الذى يهاجم اديبالى ، و من سيقتل المقنع ،و هل فعلاً دوندار قام بالانتقام ، و هل من اقنعه هو اديبالى ، الفجوة بين عثمان و دويندار تزداد ، ايجول تنتقم بالزواج من على شار ، هل اصبح عودة تورغوت مؤكدة و غيرها من الأمور المهمة.


مرحباً بكم متابعينا الكرام 

هل بايع عثمان عمه دوندار حقا ، لم يقبل و لم يبايع عثمان دوندار ، كيف و هو قبل يده و لكن غضب دوندار بعدها ،الدليل أن من العادات فى القبيلة عند مبايعة سيد القبيلة تقبيل الخاتم و ليس اليد و هذا مالم يفعله عثمان ، فعبد الرحمن و بامسى و غندوز قد قبلوا الخاتم فى الحلقة السابقة اما عثمان فقد قبل يد دوندار من باب الاحترام و أنه عمه و لم يقبل الخاتم و هذا ما أغضب دوندار و رأينا الفرح على وجه سامسا و بامسى و كذلك عبد الرحمن ، وهذا يعنى أن عثمان لم يقبل بوكالة دوندار و أخذه مكان ارطغرل ،و فلدينا الآن سالجان و عثمان و فى الغالب سيكون تورغوت ثالثهما 


سيحتد الخلاف و ستزيد الفجوة بين عثمان و دوندار و خاصة بعد طرد دوندار لبالا و قد قال دوندار  نحن على مفترق طرق و يقصد عثمان و أنه سيتخلى عنه إذا حدث اى خطأ و لكن عثمان رد عليه رد قوى و أنه سيقاتل من أجل ما يريد  ، و سيتصاعد هذا الخلاف إلى أن يقتل عثمان دوندار و اعتقد أنه لن يكون هذا الموسم .


و هنا لابد من الحديث عن هجوم دوندار هل حقاً انتقم لعثمان ، ظهر فى الحلقة الماضية عبد الرحمن يطالب دوندار بالانتقام ، دوندار سيجد نفسه مرغما على الهجوم على القلعة حتى لا يعطى مجال لأحد أن يتحدث على مكانته و منصبه مكان ارطغرل ، فهل ينتقم فعلاً ، دوندار لم يهاجم القلعة و لم يحاصرها ، و لكن اكتفى بارسال باتور لمهاجمة قافلة الصليبيين  لتثبيت سيادته امام القبيلة و ابراز مكانة باتور و أنه أفضل من عثمان ، و لهذا لم يرسل عثمان ، لان عثمان مستواه القتالى اعلى من باتور و يغطى عليه ، و صدقت توقعاتنا و لم يخون باتور عثمان ، إلا أنه لم ينقذ عثمان و لكنه فعل ذلك لتثبيت سيادة والده و ابراز قوته و مكانته فى القبيلة .

لماذا رفض اديبالى تزويج عثمان من بالا ، هو قال بكل صراحة و وضوح أنه لا يوجد تكافؤ بين عثمان و بالا و هو يقصد الناحية العملية و يريد اختبار صبر عثمان ، فهو قد قال لعثمان أن أمامه الكثير من العقبات لابد أن يجتازها و كذلك ليعلم قوة صبره و ليزداد حكمة ،و خبرة فى التعامل ، فبالا خاتون متعلمة و هى على رأس الاخوات فى جماعة الاخيين فلابد أن يكون من يتزوجها على مستواها و أن يكون عنده صبر و حكمة ، وامام عثمان الكثير من الاختبارات و العقبات لابد من تجاوزها حتى يثبت نفسه أمام اديبالى و أولها كان إبعاد بالا خاتون عنه و كما في توقعنا سابقاً أن عثمان لن يتزوج بالا الا بعد الرؤية التى ظهرت فى الإعلان الأول و التى لم تذاع فى الحلقات حتى الآن و قد تظهر خلال الخمس حلقات الاتيه ،و بعد أن يعرف اديبالى برؤية عثمان سيقبل بتزويج بالا بعثمان و هذا ما حدث تاريخيا و موجود فى المراجع التاريخية و الروايات 


هل أقنع اديبالى دوندار كما قالت صوفيا ؟! إطلاقا لم يحدث ذلك ف من اول الحلقات و دوندار لم يقبل اديبالى فهو يخشى من هجوم المغول على القبيلة إذا علموا بوجود اديبالى فيها .لهذا لا يكون علاقة بهجوم دوندار و اديبالى ، وولكن حصل الهجوم كما قلنا لتثبيت سيادته و اظهار قوة باتور و تقوية مكانته و لم يظهر عثمان مع باتور فى الهجوم و لكن ظهر بأنه يقاتل بمفرده و كذلك لم يظهر فى الخيمة عند قدوم عليشار .


أما بالنسبة لعليشار ففى البداية يتحالف يانيز معه و كما شاهدنا أنه أرسل ابنته صوفيا إليه فى الإعلان ، ستقنع صوفيا عليشار بما أراده يانيز ، و ستخبره بما فعله دوندار من هجوم ، و لهذا يستشيط عليشار و يذهب لخيمة دوندار و يضرب باتور أمام الجميع ، فهل يقوم دوندار باحتواء و معالجة الأمر أم يعادى عليشار ، أعتقد أنه سيحل المشكلة ، فهو يخشي مواجهة عليشار ، و كذلك سيخبره حينها موافقته على الزواج  ، و حينها يصبح فى صف واحد دوندار و عليشار و صوفيا و يكون هدفهم واحد بعدها و هو عثمان و اديبالى .


من المقتول فى القلعة ، اعتقد أنه كولانوز فقد حانت نهايته وولكن كيف قتل و من قتله ،  فى البداية يقرر يانيز قتل اديبالى و هذا بعد الهجوم على القافلة فسيعتقد يانيز أن اديبالى له دور في هذا الهجوم 
 سيتم ارسال كولانوز و تكليفه بهذه المهمة ، فهل ينجح فيها ؟ فكالانوز هو الشخص المقنع الذي ظهر مهاجما فى مكان نوم اديبالى و لكنه سيفشل فى مهمته و ستكون نهايته ، و لكن كيف قتل كالانوز هناك عدة احتمالات قد يكون اديبالى أو بالا خاتون أو يكون عثمان ، قد وصله خبر عن هذا الهجوم .

و قد يكون الشخص النائم الذى تم مهاجمته هو عثمان نفسه فهناك عدة احتمالات شاركونا بأرائكم .


اما عن تورغوت فقد ذكرته سالجان فى الحلقة السابقة ، فقد تم الإعلان عن موعد فيلمه الجديد خلال الأيام الماضية  اى أنه انتهى من أداء دوره فيه و نعتقد عودته إلى المسلسل قريبة جداً و هو سيعمل على تقوية المسلسل ، و كذلك شخصية تورغوت شخصية أساسية فى قيامة عثمان و لا أظن أن يتخلى عنها الكاتب لأنها كانت موجوده فى عصر عثمان ولها دور أساسى فى قيامة دولته 
نرجو ان ينال اعجابكم

قد يعجبك ايضاً

مقدمة نارية من معتز مطر حول الأطاحة بمهاب ماميش من رئاسة هيئة قناة السويس بعد تعليمات السيسي و كامل الوزير .. إجبار شابين بالقاء أنفسهم أسفل عجلات القطار و #معتز_مطر: أمانة متقلوش لأمي أن مُت في حادثة قطر علم مصر و إرحل يا سيسى يوحدوا المتظاهرين هل يدخل الأذلاء والمستضعفون النار؟ .. #معتز_مطر: اسمع الجواب من حازم صلاح أبو إسماعيل ! #مع_معتز

تصفح المزيد!

اغلق
أحداث سبتمبر 2019 و تأثيرها فى المجتمع