الإعلانات

ألمانيا وكندا وبريطانيا يعلنوا قطع علاقتهم بمصر بسبب قمع السيسي للمتظاهرين

عـاجل / رسمياً..ألمانيا وكندا وبريطانيا يعلنوا قطع علاقتهم بمصر بسبب قمع السيـسي للمتظاهرين
أعربت دول ومنظمات حقوقية عن إدانتها القمع الأمني للمظاهرات المناهضة للرئيس المصري 
عبد الفتاح السيسي، مؤكدة أن التظاهر حق للمؤيدين والمعارضين للنظام على حد سواء.
وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه إنها قلقة إزاء عمليات الاعتقال الواسعة على خلفية المظاهرات في مصر.
وأشارت إلى أن منظمات المجتمع المدني المصرية وثقت اعتقال أكثر من ألفي شخص، بينهم محامون وحقوقيون وناشطون سياسيون وأساتذة جامعيون وصحفيون.
بدورها، قالت منظمة العفو الدولية في تغريدات على تويتر بشأن الاحتجاجات في مصر إن القاهرة قيد الإغلاق، حيث أقامت قوات الأمن نقاط تفتيش في جميع أنحاء المدينة، وأغلقت جميع الطرق المؤدية إلى ميدان التحرير وأغلقت أربع محطات مترو محاذية، مما منع الناس من ممارسة حقهم في حرية التنقل والتجمع السلمي.
ودعت المنظمة السلطات المصرية إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين بسبب ممارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير، والسماح للاحتجاجات بالمضي قدما.
وقالت إن السلطات نفذت الأسبوع الماضي موجة مروعة من الاعتقالات الجماعية، حيث احتجز ما لا يقل عن ألفي شخص وفقا للمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، بينهم صحفيون ومتظاهرون وسياسيون.
وفي السياق نفسه، حذرت منظمة “إفدي” الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان السلطات المصرية من أن تتعامل مع المظاهرات السلمية بالقوة.
وحثت المنظمة السلطات المصرية على أن تعطي الدليل على احترامها حقوق الإنسان من خلال حرية التعبير والرأي والتظاهر السلمي.
كما طالبت السلطات بالتعامل مع مطالب المحتجين السلميين بالعقل والاتزان، وأن تغلب مصلحة البلد على المصالح الذاتية.
تداو نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وخبرا نشرته وكالات الانباء وهي ان دول غربية تعلن رسمياً بدء قطع علاقتها مع النظام المصري وذلك بسبب قيام الرئيس المصري 
عبد الفتاح السيسي بقمع المتظاهرين.
هذا وقد جاء في التقرير الذى نشر أن بريطانيا وألمانيا وكندا قد اعلنوا عن قطع علاقتهم بالسيسي.

أغلقت قوات الأمن المصرية مداخل ميدان التحرير وسط القاهرة، واتخذت إجراءات مشددة في أنحاء البلاد لمنع خروج مظاهرات تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي فيما سمي “جمعة الخلاص”.
وأظهرت صور من تطبيق خرائط جوجل إغلاق جميع الشوارع والطرق والجسور المؤدية لميدان التحرير، وأبرزها جسر السادس من أكتوبر وجسر قصر النيل.
كما أظهرت هذه الصور أيضا إغلاق شوارع عدة في حي مدينة نصر شرق القاهرة، حيث احتشد مؤيدون للسيسي في منطقة النصب التذكاري تحت حماية قوات من الجيش والشرطة، وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن كثيرا منهم توافدوا من خارج القاهرة.

وأعلنت هيئة مترو الأنفاق المصرية إغلاق محطات الأوبرا والسادات وعبد الناصر وعرابي وسط القاهرة للصيانة.
في المقابل، خرجت مظاهرات متفرقة للمطالبة برحيل السيسي، استجابة لدعوة أطلقها رجل الأعمال والممثل المصري محمد علي، وتصدت قوات الأمن للمتظاهرين في عدة مواقع.
وتظاهر مصريون في ضاحية حلوان جنوبي القاهرة مساء اليوم، وهتفوا “قول ما تخافش، السيسي لازم يمشي”.
وفي منطقة الوراق بمحافظة الجيزة، خرجت مظاهرة عقب صلاة الجمعة، وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل السيسي، ورفعوا شعارات تندد بتردي الأوضاع المعيشية في البلاد وتفشي الفساد.
وفي الأقصر جنوب مصر، انطلقت في شوارع المدينة وأزقتها مظاهرات تطالب الرئيس المصري بالتنحي، وردد المتظاهرون شعارات ثورة يناير، مؤكدين تمسكهم بالحرية ورفض كل أشكال القمع.
وفي مدينة قوص بمحافظة قنا المصرية، خرجت مظاهرة جابت شوارع المدينة وطالبت برحيل السيسي، وقد أطلق المشاركون فيها هتافات تستنكر الأوضاع التي آلت إليها البلاد وتدعو إلى إسقاط النظام.
كما مزق متظاهرون في المحافظة صور الرئيس المصري ونددوا بإدارته للدولة وانتشار الفساد وسط تردي أوضاع المواطنين المعيشية.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
لأول مرة ...كشف أسرار زيارة الدكتور مرسى لإيران ورد فعل السعودية و المخابرات " رضا فهمى يصرح بها "