الحلقة 13 المؤسس عثمان مفاجآت و توقعات

11393 المشاهدات ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
الإعلانات
مفاجآت الحلقة الثالثة عشر من المسلسل التركي المؤسس عثمان 

اهلا بكم متابعينا الكرام إليكم تحليل الإعلان الأول للحلقة 

اولا نتحدث عن أمر كونور و كونجار فقد صدقت توقعاتنا بخصوص أنهم إخوة و أن المواجهة بينهم سوف تظهر لكونور أنهم أخوه ، ف الآن قد اكتشف كونور الب أن كونجار اخوه المفقود و بقى أن يعرف كونجار يعرف حقيقة كونور و أنه اخوه فكيف و متى يعرف هذا الأمر ؟؟؟ و هل سينضم كونجار لصف عثمان أم سيظل مع المغول ، نعتقد أنه سيأخذ وقت كى يعرف حقيقة اخوه كونور و لن يتقبل هذا الأمر بسهولة فهو مع المغول و هو صغير ، و لذلك فإنه لن يقتنع الا بعد محاولات طويلة من كونور الب ، و حينها سينضم لهم كونجار و خاصة عندما يعرف ما فعله المغول مع أهله و هو صغير ، و سيثبت له ذلك بدليل الشعار الموجود على اعناقهم ، و قد يكون بلغاى هو من قام بالهجوم على قبيلتهم ، و بعدها سيكون له دور كبير فى مساعدة عثمان فى القضاء على المغول من الداخل .


عثمان لن يصبح خصم لسامسا و بالأدلة سيزول ما بينهم من خلاف ، فضرب عثمان لسامسا غير مبرر إلا فى حالة واحدة فسامسا فى عمر والده و لم يخطئ حتى يحدث هذا بينهما و حديثه مع عثمان كان منطقى  جداً ، و هذه الحالة هى أن عثمان تعمد ضرب سامسا و اظهار أن بينهم خصومة للجميع ، و ذلك حتى يأتى المغول لسامسا للتحالف معه و حينها يكون قد اوقع المغول فى الكمين ، بالاختصار أنه هناك إتفاق بين عثمان و سامسا لخداع المغول ، و الاحتمال الآخر الذى ظهر للجميع هو أن هناك خلاف حقيقى بين عثمان و سامسا ، فقد ظهر فى الإعلان سامسا و هو يقول عثمان خصمى فهل يكون سامسا عدو لعثمان حينها ، حتى لو حصل ذلك فعثمان سينقذ قبيلة سامسا من هجوم المغول .

فسامسا قام بقتل أحد قادة المغول ، و لهذا سيقوم المغول بمهاجمة قبيلة سامسا ، و لن يستطيع سامسا لوحده بالتصدى للمغول و حينها سيتدخل عثمان و يساعد سامسا فى التصدى لهم و سينقذوا القبيلة و بعدها ستتصلح الأمور بينهما ، و خصوصاً أن سامسا من المحاربين المقربين من عثمان تاريخيا و يقتل فى المعارك التي خاضها مع عثمان .


أما بخصوص بامسي و عثمان و ضربه لباتور 
أولا رأينا الرجال الذين كانوا مع بامسي قد انضموا إلى عثمان و ذهب بامسي لكهف عثمان بعد أن صار دوندار سيد للراية بأمر المغول ، و لذلك سيترك بامسي و عبد الرحمن اطاعة المغول .


و لكن هل بامسي ضرب باتور حقا ، لو دققنا فى الإعلان سنجد أن باتور يضع يده على أنفه تقريباً و كأنه تلقى ضربة على وجهه و غالباً تكون من تكون من بامسي ، اتوقع أنه قام بالتعدى أثناء حديثه عن بامسي و سيقوم بإتهام بامسي بالجبن و حينها سيضرب باتور .


سيلفادور ، و من سيصل لاديبالى اولا ، يانيز ام المغول ، فكما أخبرنا من قبل أن سيلفادور لم يخون عثمان و كل ما حدث كان بخطة مع عثمان و نجحت الى الآن و وقع يانيز و صوفيا فى فخ عثمان و قد اخبرهم سيلفادور بمكان عثمان و اديبالى وفق خطة عثمان ، فهل يذهبوا للمكان ؟؟؟ و يكون عثمان أعد كمينا لهم 
ام يقوم يانيز باخبار بلغاى بمكان اديبالى ، و حينها يقوم بارسال أحد قادته للذهاب الى مكان اديبالى  
و فى الغالب يكون يانيز حذر من سيلفادور و يختبره ليثق فيه بشكل كبير ، ما رايكم فى هذا الأمر ؟؟؟! 


و ننتقل إلى بهادير من هو بعد أن أصبح باتور فى صف عثمان و رفيق دربه ، أمر دوندار محاربه أن يأتى ابنه الآخر بهادير ، قال عنه دوندار أنه فى المنفى ، و طالما كان فى المنفى فستكون أفعاله مخالفة للعرف و لكن ليس كعثمان و إنما العكس سيكون مجرما كبير و لذلك خافت منه زهرة ، و نفى بهادير هذه بالتأكيد. فى فترة وجود ارطغرل و سيكون متعاون مع المغول و الخونة ، و سيكون بهادير هو من سيصلح علاقة دوندار بالمغول  ، فقد رأينا في الإعلان دوندار قد أصبح سيدا للراية ، و بهادير بالتأكيد سيقتله عثمان و فى هذا الموسم بالضبط ، فلم نجد له وجود تاريخيا و بالتأكيد هو إضافة من الكاتب كى يزيد من الأحداث  ، و نعتقد أن باتور قد يغادر الحلقات قريبا و يقتل على يد المغول  .
عودة عثمان الى القبيلة بعد الحرب الكبيرة ضد المغول و التى سيقتل فيها بهادير  ، و سيقضى على صوفيا و يانيز و بلغاى ، فهو يحضر خطة كبيرة مع ذوى اللحى البيضاء و اديبالى للإيقاع بكل هؤلاء .

أما مسألة خداع بلغاى لن تطول كثيرا بل هى تأخير المواجهة بينهم حتى إيقاعه فى كمين و الاستعداد لمواجهات عدة مع كل الأعداء و ستبدأ بصوفيا و القضاء عليها ، .
سيعود عثمان للقبيلة رغما عن دوندار و ستكون بعد الرؤية التى رأها فى الإعلان الأول ، و سيجمع المحاربين و يتحدث معهم كما ظهر فى الإعلان الترويجى الاول  حينها ظهر بدرع جديد و هناك سيكون عاد للقبيلة و سيقضى على بهادير و سيطرد عمه دوندار من القبيلة و حينها لن يسمح للجبناء بالوجود فى القبيلة .

و أخيراً سالجان ، هل يطردها دوندار هى الأخرى فرأينا اعتراضها على ما فعله دوندار مع عثمان و كذلك ظهرت فى الإعلان خارج القبيلة و هى حزينة مع بالا خاتون ، و فى هذا المشهد ظهر جنود المغول و هم يستعدون للهجوم ، هل يكونوا اعدوا الكمين لسالجان و بالا خاتون ام أنه مشهد مختلف تماماً ، ام يستعدون لخطف بالا و سالجان للضغط على عثمان و اديبالى ام سيقتلون سالجان ،  .ام يكون هذا الكمين لعثمان ، فكلها احتمالات ، شاركونا رأيكم في هذه النقطة .

اختلاف عثمان مع سامسا و بامسي و كذلك بالا كل ذلك سينتهى و سيتجمعون و يتحدون قريبا لان عثمان لم يخبرهم بالسر و هو محق فى ذلك .
بلغاى و إرساله عليشار الى قونيا هل يكون له علاقة بارطغرل ، يعتقد البعض أنه من أجل ارطغرل لمتابعته و القضاء عليه .

قد يعجبك ايضاً

فيديو| حادث أليم ونادر ..لحظة وفاة حكم مباراة على الهواء مباشرة !! الإعلان الثاني الحلقة 26 نهضة السلاجقة العظمى..... مترجم.... إعلان نااااااري. مترجم ... إعلان 1 الحلقة 35 المؤسس عثمان .. إعلان نااااااري كله مفاجآت روووووعة تشكيلة منتخب "الفراعنة" لكأس أفريقيا تثير الغضب في مصر