شاهد تعليق نارى لمعتز مطر على إعلان محمد على إعتزاله السياسة

1582 المشاهدات26 يناير 2020
الإعلانات
مشكلة محمد علي!


محمد علي عنده مشكلة كبيرة هي سبب عدم نجاح أي حراك ممكن يدعوا ليه وهو ببساطة: إن محمد علي لم يشارك في ثورة ٢٥ يناير وبالتالي هوا فاكر أن الثورة دي مجرد دعوة على الانترنت..والحقيقة إن: 

أولا: الثورة مش دعوة على الانترنت:
اللي شارك في ثورة يناير هيعرف إن الموضوع ماكانش مجرد دعوة على الانترنت والناس تنزل وخلاص..كل مظاهرة كبيرة اتعملت في يوم ٢٥ يناير بدأها مجموعة منظمة من الشباب..سواء شباب ٦ إبريل أو شباب الإخوان أو شباب اليسار..يعني مجموعة منظمة عارفين هينزلوا فين وامتى ويمشوا فين..واتقابلوا واتفقوا وكانوا شغالين مع بعض بقالهم سنين وفاهمين بعض حتى من غير ما يتكلموا
ودول اللي اسمهم Operatives
واللي من غيرهم مافيش أي مظاهرة كبيرة هتتكون ولو عملت ألف دعوة على الانترنت
هما الشرارة اللي بتولع البنزين ومن غيرهم البنزين هيفضل قاعد بارد حتى لو فضلت تصرخ فيه وتقول له ولع وثور
وبعد ما بيبدأوا الحركة دي وفي خلال ساعة بيكون الاف انضمت عليهم بعد ما هما قدموا للناس حاجتين مهمين لأي حراك:
١- كسر الخوف  ٢- القيادة
يعني أنت كمتظاهر عادي مطمن أنك ماشي ورا واحد شجاع وواثق في قيادته..
اللي السيسي عمله أنه حبس الناس دي عشان يمنع الشرارة دي..واي شاب كان من ضمن المجموعات الصغيرة المنظمة دي يا إما محبوس يا إما هربان يا إما هرب من مصر.
وعشان تجمع الناس تاني..لازم يتم تكوين مجموعات جديدة زي اللي فاتت..بس للأسف ده صعب جدا في ظل القبضة الأمنية الشديدة وعدم وجود سنتيميتر حرية سياسية..وبالتالي لازم تلجأ لطرق غير تقليدية لتكوين الشبكة دي

ثانيا: الثورة مش مجرد تجميع ناس في الشارع:
حتى لو تجمع مليون واحد في الشارع فمش معنى ده أن هيحصل أي تغيير..فيه عوامل سياسية وعالمية كتيرة لازم تتوفر عشان التجمع ده يؤدي لتغيير
افتح فيديوهات مظاهرة الإخوان في مسجد الفتح بعد مجزرة رابعة..وشوف عشرات الآلاف من المتظاهرين متواجدين في ميدان رمسيس اللي هوا ممكن يشل حركة القاهرة كلها..ورغم كده محصلش أي تغيير..ليه؟ لإن الظروف المحلية والعالمية اللي كانت متوفرة في يناير ٢٠١١ مختلفة خالص عن ٢٠١٣ أو ٢٠٢٠..
التجمعات هي أحد وسائل الضغط للتغيير..هي وسيلة وليست غاية..ولو اتعملت في ظروف مش سليمة بيكون ضررها أكبر من فايدتها 

ثالثا: قطع الطرق لا يؤدي لسقوط النظام بالضرورة
النظام الحالي لا يهمه أن تظل الطرق مقطوعة لأسابيع (ده لو أساسا عرفت تقطعها وتفضل قاطعها لأيام من غير ما الأمن يفرمك) ..بل هيستخدم قطع الطريق لعمل حملة اعلامية لتشويه الحراك لأن اللي هيتأذي من قطع الطرق هوا الناس قبل النظام..

رابعا: ثورة يناير لا يمكن استنساخها:
ثورة يناير كانت لها ظروف محلية وعالمية فريدة لن تتكرر على الأقل في خلال ٢٥ سنة كمان..اللي عاوز يعمل تغيير لازم يحاول بأدوات ثانية وليس مجرد تجميع الناس في انتظار تحرك الجيش لـ "دعم ارادة الشعب" 

خامسا: محمد علي رفع سقف التوقعات وده أكبر غلط في الثورات..الثورات كلها بتبدأ بطلب بسيط والمطالب بتزيد مع قوة الناس في الشارع..احنا في ٢٥ بدأنا بالمطالبة بمجرد تغيير وزير الداخلية..ماحدش نادي بسقوط مبارك إلا لما الشعب ركب الشارع وبان ان ميزان القوة معانا مش معاهم..
يعني ماينفعش محمد علي يقول "هنشيل السيسي في ساعة" و"الموضوع مش هيطول" وده راجع للأسف لإن محمد علي عنده سذاجة سياسية وماشاركش في أي حراك حقيقي على الأرض عشان يعرف ان مافيش حاجة في الدنيا بتخلص في ساعة..ومافيش نظام مدعوم من أورويا واسرائيل وأمريكا هيخلص في ساعة..
البداية كانت لازم تكون بمطالب بسيطة..زي تحرير المعتقلين..او اطلاق الحرية السياسية..ويعدين نصعد على حسب الوضع على الأرض..مش نبدأ برأس الهرم ونحبط الناس لو محصلش حاجة..غلط كبير.

وده مش معناه أني بهاجم محمد علي..بالعكس..أنا متضامن معاه وبيأيده هو و أي حد بينادي بالحرية في مصر..بس المشكلة فين؟
 المشكلة: ان الغالبية كانت متوقعة ان محمد علي وراه ناس وان أي دعوة للتحرك هي مجرد قنبلة دخان عشان اللي ورا محمد يتحركوا..أنا شخصيا صارحت أصدقائي أن شايف أن محمد علي مافيش حد وراه بس هما قالولي ياريت ماتكتبش ده عشان ما تحبطش الناس..وانا وعدتهم استنى لغاية ما الدعوة ننتهي وأقول رأيي

محمد علي كان ركن كبير في اثبات الفساد على السيسي وتوصيل الرسالة السياسية لطبقات من المجتمع محدش عرف يكلمهم قبله..وده دور بطولي وعظيم..كان لازم السياسيين اللي بيمثلوا المعارضة المصرية يبنوا عليه..لكن تصدير محمد علي كسياسي وكرمز ثوري بيضر محمد علي وبيضر بالقضية كلها..
كمان انضمام بعض الشخصيات "الهيبر" المحسوبين على المعارضة المصرية وهما للاسف حمل تقيل عليها -انضمام- الأشخاص دول لمحمد علي خلى العملية باظت أكتر..

رأيي الشخصي أننا نستثمر محمد علي كمصدر لفضح السيسي مش كزعيم ثوري..والمعارضة المصرية بالخارج تتحد وتعمل مجموعة تمثلها وتتكلم باسمها بأي طريقة وأي حراك على الأرض يكون من خلال المجموعة دي

اي حاجة غير كده يبقى تضييع وقت..وشكرا لمحمد علي على مجهوده الكبير وعلى القاءه حجر في بركة مياه راكده وجه وقت انتخاب هيئة لتمثيل الثورة المصرية واعتراف الجميع بها كممثل شرعي ووحيد للثورة المصرية..

منقول

قد يعجبك ايضاً

شاهد” احتضان وزير الشؤون الإسلامية السعودي لسيدة بالحرم وتقبيلها يثير جدلاً واسعاً في الشارع السعودي عمال كليوبترا يتظاهرون ضد السيسي إرحل الحلفة 144نجاح خطة ارطغرل مع الباستي هل ينجو دراغوس.. تحليل الإعلان الثاني قيامة ارطغرل الجزء الخامس الأمطار الغزيرة تعرى قائد الانقلاب و حكومته

تصفح المزيد!

اغلق
محمد علي يتوعد السيسي ونجله بـ مفاجأة مذهلة قريبا