الحلقة 11 المؤسس عثمان / هل اخو كونور هو كونجار / خطة عثمان مع بلغاى و انقاذ دوندار / مفاجآت و توقعات

8712 المشاهدات١٥ فبراير ٢٠٢٠
الإعلانات
الحلقة 11 مفاجآت و توقعات 
/اخو كونور هل كونجار / خطة عثمان مع بلغاى لإنقاذ دوندار و غندوز 

اهلا بكم متابعينا الكرام إليكم تحليل و توقعات الحلقة الحادية عشر 
مصير كونور الب و المفاجأة الصادمة بعد أن يكتشف حقيقة أخيه المفقود ، ظهر كونور الب فى الإعلان و هو مصاب بسهم ، فأين و متى أصيب بهذا السهم ، و أيضاً ظهر عثمان و هو خارج من السوق حرا فغالبا سيترك بلغاى عثمان هو محاربيه ، سيقومون بعدها بالذهاب إلى الشيخ اديبالى و محاربة المغول سويا .



كونور غالباً يتم إصابته بعد المشهد الذى ظهر فى الحلقة السابقة لان المواجهة فى السوق كانت بالسيوف , لذلك نتوقع ان تكون إصابته فى مواجهة أخرى ، القائد المغولى الذى يقوم باحتجازه هو الذي هاجم القبيلة و أخذ دوندار و غندوز و ليس الذي ظهر فى سوغوت و قد تكون إصابته أثناء محاولته تحرير دوندار و غوندوز ، المهم يأخذه هذا القائد المغولى و اسمه كونجار ، المكان مختلف قليلاً عن سوغوت و لكن اعتقد أن هناك مفاجأة و هى أن أخو كونور الب هو كونجار المفقود فلم يتم الحديث عبثا أن أخيه و لم يظهر الإعلان إمساك هذا القائد لكونور الب بدون هدف ، سيكون المغول قد قاموا بغسيل مخ ل اخو كونور الب و جعلوه يحارب فى صفوفهم خصوصاً أنه قريب فى الشكل من كونور و ليس شبه المغول الاصليين و لكن تبقى متى سيعرف كونجار و كيف أنه اخو كونور الب ، اعتقد انها ستتأخر بعض الشيئ و سيكون هناك بعض التشويق ، و ما يزيد احتمالية هذا الأمر أنه معروف عند الأتراك قديما أنه يوجد قائد من المغول أصله تركى و هو ابن أحد القادة الأتراك الذى يحارب ضد المغول و سيكتشف الأمر و ينضم لعثمان و يعمل على هدم المغول من الداخل ، من يوافقنى الرأي فى هذا الأمر ؟! 
أما بالنسبة لكونور الب فلن يموت الآن فهو تاريخيا يخوض معارك مع عثمان و كذلك يعاصر اولاد عثمان ،و موته بعد موت عثمان .

مفاجأة اكشاكوجا فإنه سينحو و يكشف أمر نظام الدين و يانيز ، فقد أرسله اديبالى الى قصر عليشار لجمع المعلومات و الذي رأى يانيز هناك و نظام الدين قام بطعنه عدة طعنات و لكنه لن يموت فتاريخيا لن يموت الآن و لكنه يموت بعد فترة طويلة و هى بعد موت عثمان تقريباً ، و اعتقد أن اركوت سيتتبع اثر الدم و يعرف ماذا حدث لاكشا كوجا و يعرف مكانه بعد ان يتركه نظام الدين ظنا منه أن اكشا درويش قد مات و بالتالى ينقذوا حياته و بعد أن يتم شفاؤه سيخبرهم بخيانة نظام الدين و الاهم من ذلك أنه سيخبرهم بأمر يانيز و تواجده فى بيت عليشار ، و عندها يقوم عثمان بالقضاء على نظام الدين أو ممكن أن يستغله عثمان للإيقاع بيانيز .


نأتى لعثمان و قائد المغول بلغاى ، كيف سينجو عثمان من يد بلغاى ، يبدو أن عثمان قد أعد خطة لخداع قائد المغول و لتخليص نفسه من يده ، فرأينا كيف اخذ كيف اخذ  الذهب من عليشار و ضرب عليشار فى المغول و اثبات قوته للمغول ، و قال سامسا للمحاربين  أن هدف بلغاى  ليس الذهب و العساكر بل هدفه هو أن يقنع عثمان أن يحارب فى صفوف المغول فعثمان و ضعه حرج بعد أن عرض عليه بلغاى أن يصبح سيد للراية بدلاً عن عليشار ، و لكن هناك مع عثمان ورقة رابحة  ، قد يقوم باستخدامها و ينجو مع المحاربين ، هل يقوم عثمان بابلاغ بلغاى بأمر عليشار و صوفيا ، فقد رأى عثمان عليشار و هو يتحدث مع صوفيا و يريد التحدث معها ،ولا يريد أن يبقى مرتبط بالمغول ، لو قال عثمان هذا الكلام لبلغاى قد ينجو هو و المحاربين  أو الخيار الآخر و هو أن يقبل العمل مع المغول مؤقتاً ، و ذلك للحفاظ على أرواح الناس و هذا هو الخيار الاصعب لدى عثمان و خصوصاً أن دوندار و غندوز محتجزين عند المغول و لكن هذا الاحتمال بعيد جداً  ، و المهم أن عثمان سينجو من المغول و يذهب إلى اديبالى للتعاون سويا و محاربة المغول ، خصوصاً أن الشيخ ارسل لجماعة الاخيين للقدوم و محاربة المغول،و سيبقى عثمان يحارب المغول بعيداً عن القبائل و ذلك حتى لا يتسبب لهم بالضرر ، 


هل يقتل بلغاى عليشار ، فقد رأينا فى الإعلان أن بلغاى يرفع السيف على عليشار ، و لكن لن يقوم بقتله الآن ، و سيستمر عليشار لفترة حتى يظهر بديل له يكون مقرب للمغول  .


أما عن سيلفادور ، هل يخون حقا ام يقوم بخطة سرية بينه وبين عثمان  ، رأينا فى البداية أن عثمان قال للمحاربين أن سيلفادور يعرف ما سيفعل ، تركه يذهب فى البداية ، هل ما يحدث هو تخطيط مع عثمان و ذلك حتى يكسب ثقة صوفيا من جديد و هل يعمل على خطة للإيقاع بصوفيا ، و لكن قد يكون خائن سننتظر السيناريو و الحلقة و سنعلم ما سيفعله ، فقد توقعنا سابقاً أنه خائن و جاء على عكس توقعنا ، شاركونا رأيكم فى هذا الأمر ، هل هو خائن ام يعمل ضمن خطة عثمان؟ 
لو خائن سيعلم صوفيا بمكان عثمان السري و سيهاجمه مع صوفيا ، و سيقضى عليه عثمان .

أما عن يانيز ، اعتقد أن مصيره يقترب من النهاية ، فقد أتى أعداء كثر و شخصيات كثيرة للمسلسل فحان وقت القضاء على يانيز أو صوفيا أو يانيز لم نعلم اى منهم سيتم التخلص منه اولا .


مصير دوندار و غندوز ، فقد صرح عثمان أن هدف دوندار هو الحفاظ على قبيلة الكاى ، و غالباً عثمان هو من سينقذ دوندار و غوندوز ، فهل تنصلح علاقة عثمان بعمه و باتور ، فنرى كل ما تتصلح يأتى حدث يجعلها تسوء و يزيد الخلاف و الفجوة بينهم  ، و كذلك سيستمر الأمر بأن تتحسن أحياناً و تسوء بعض الوقت  .

كما ظهرت سالجان و هى تحرض نساء القبيلة للاستعداد لمواجهة المغول و للقتال ، كما ظهرت زهرة و ايجول و هما يؤيدونها , فقد نجت من يد المغول الحلقة السابقة ، هل تقترب نهاية سالجان ام ستكمل لنهاية الموسم  ، أعتقد أنها ستستمر حتى تظهر سيدة فى القبيلة تحل مكانها ، و قد تستمر حتى زواج عثمان من بالا  و بعدها قد ينتهى دورها .

كانت نهاية بوغاش نهاية غير جيدة تماماً فهو محارب قوى و يموت هكذا دون قتال أو أن يقتل أحدا  فهو أمر غير جيد من السيناريو ، المفترض أنه قاتل و قتل عدد من المغول و قتل بعدها .

احداث المسلسل فى تصاعد و لكن نسبة الريتنج لم ترتفع  ، قد ترتفع فى الحلقات القادمة مع تصاعد الأحداث .
دمتم بخير

قد يعجبك ايضاً

رئيس الإتحاد العالمى لعلماء المسلمين يتهم الإمارات بنشر الحروب و الأحقاد و المؤامرات حول العالم .مطعم أرطغرل يلقى هجوما من رواد التواصل الإجتماعى بسبب الإسم الجندى الوحيد الذى نجى من الهجوم على كمين تفاحة ببئر العبد إنزل و طالب برحيل السيسي ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺗﺜﻴﺮ ﺟﺪﻻً ﻭﺍﺳﻌﺎً ﻭﻫﺬﻩ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﺤﺬﻭﻓﺔ

تصفح المزيد!

اغلق
مصر . حوالى ألف مخالفة بدراما رمضان فى أسبوعها الأول