الإعلانات

القمة الإسلامية بمكة تختتم أعمالها.. وهذا ما جاء في البيان الختامي

اختتمت القمة الدورية لمنظمة التعاون الإسلامي أعمالها، فجر اليوم، في مكة المكرمة، مؤكدة على الحق التاريخي للفلسطينيين والعرب بالقدس.

وأكد البيان الختامي للقمة على مركزية القضية الفلسطينية والقدس الشريف وحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة.

وأوضح البيان أن  أي قرار يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل هو «غير قانوني وغير مسؤول»، داعيا الدول الأعضاء إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد الدول التي نقلت سفاراتها أو فتحت مكاتب تجارية لها في القدس المحتلة.

وأوضح الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته خلال افتتاح القمة عن رفضه القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالوضع التاريخي والقانوني للقدس الشريف.

وأدان البيان  الهجمات التي تعرضت لها خطوط النفط في السعودية و السفن التجارية قبالة سواحل الإمارات في مايو الماضي.

وانتقد البيان الدعم الخارجي الذي يتلقاه الحوثيين في اليمن، دون الإشارة إلى إيران أو اتهامها بشكل علني.

وأعلنت منظمة التعاون الإسلامي دعمها الكامل لسوريا في سيادتها على هضبة الجولان المحتلة، ونددت باعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان المحتلة في تحرك خارج عن الشرعية الدولية المعترف بسورية الجولان.

وأشارت المنظمة في البيان الختامي إلى الوضع المأساوي الذي تعيشه أقلية الروهينجا المسلمة، محملة حكومة ميانمار المسؤولية الكاملة عن اضطهاد المسلمين.

وأعربت المنظمة عن قلقها من تصاعد الإسلاموفوبيا في أنحاء كثيرة من العالم، وأدانت «بأشد العبارات الممكنة، الهجوم الإرهابي المروع والشنيع الذي ينضح بكراهية للإسلام والذي استهدف مصلين أبرياء في مسجد النور ومسجد لينوود في مدينة كرايس تشيرش في نيوزيلندا يوم 15 مارس 2019».

وغاب عن القمة كلا من  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الإيراني حسن روحاني، بالإضافة إلى العاهل المغربي محمد السادس وأمير قطر.

وعبر الرئيس الإيراني عن أسفه لعدم مشاركته فيها بسبب «عدم احترام الأعراف المتعامل بها في دعوة الرؤساء».
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
عجبا لتصرف وائل غنيم الغريب